+ Reageer
1 tot 5 van 5
  1. #1
    بلال

    Reacties
    1.979
    26-04-2002

    Delving into the sciences of the world to prove Islaam

    Fatawa (Islamic rulings) Series: Questions and Answers with Shaykh Ubayd Al-Jabiree

    Delving into the sciences of the world to prove Islaam

    Listen / Download: 053 Fatwa – Delving into the sciences of the world to prove Islaam

    Qn53: What is the permissibility of delving into the sciences of the world and the Earth to prove Islaam, the Qur’aan and Sunnah?

    Ans.53: This was not known at the times of the Salaf, nor was it known by the Companions of the Prophet Muhammad sallallahu ‘alayhi wa sallam, or the imams of the Tabi’een (the Successors) or those who followed after them. This idea of researching the sciences behind the creation didn’t appear until about thirty years or so ago. This was brought about by a Yemeni called Abdul Mujeed al-Zindaani who is not known to be a scholar of Islam and he doesn’t have any knowledge of the Sharee’ah – rather he is specialised in Medicine despite his claim to be an Islamic scholar who calls others to Allaah. He is from those callers who are calling to the unification of all religions and it is not permissible for anyone to take knowledge of the Sharee’ah from this individual and the likes of him because this idea of proving Islam through the Sciences is an innovation. This type of study keeps us away from learning the true religion.

    My sincere advice to you my sister in Egypt, and other sisters of the Sunnah in Egypt, is that you shouldn’t listen to this and mustn’t busy yourselves with this knowledge but rather you should focus on the knowledge of the Sharee’ah which is the knowledge of the Qur’aan and the Sunnah upon the understanding of the Salaf. The Sunnah is a way of happiness and tranquillity in this life because the Prophet sallallahu ‘alayhi wa sallam said, ‘Whoever Allaah wants good for, He gives him understanding of the religion.’ So from this we understand that whoever Allaah does not want good for, He doesn’t give him understanding of the religion.

    This man, al-Zindaani, has a book entitled ‘Tawheed al-Khaaliq’ (The Tawheed of the Creator) which only touches on the Ruboobiyah (the Lordship) of Allaah ‘Azza wa Jal, and it shows his complete ignorance of having any knowledge of the Tawheed Uluhiyah (Tawheed of Worship of Allaah). We know that the Tawheed which the Prophets and the Messengers were sent with was Tawheed al-Uluhiyah (The Tawheed of Worship of Allaah) and not the Tawheed of Ruboobiyah (Tawheed of Lordship of Allaah). The knowledge of Tawheed al-Ruboobiyah is informative, it gives us information. We find that the mushrikeen at that time used to accept and affirm Tawheed al-Ruboobiyah but they rejected Tawheed al-Uluhiyah; so the Prophet Muhammad sallallahu ‘alayhi wa sallam fought against them and made their blood and wealth halal because they denied the worship of Allaah. So I advise you to learn the religion and adhere to the Sunnah and convey my salaams to all the daughters of the Sunnah who learn the Sunnah in Egypt.


    Bron: http://www.miraathpublications.net/en/q53-delving-into-the-sciences-of-the-world-to-prove-islaam/


  2. #2
    بلال خطابي

    Reacties
    285
    22-02-2017


    لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ

    أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ

    {To Allaah belongs dominion of the heavens and the earth. He creates what He wills. He gives females to whoever He wills and males to whoever He wills.

    Or He gives them twins of males and females, and makes whoever He wills barren. He is the All-Knower, All-Powerful}, [Soorah ash-Shooraa {42}, Aayaat 49-50]


  3. #3
    بلال خطابي

    Reacties
    285
    22-02-2017

    Twins (يُزَوِّجُهُمْ):

    Wordt meestal in de tafasir uitgelegd als dat men zowel jongens als meisjes krijgt, net zoals dat de Profeet salAllahu 'alayhi wa salam drie jongens en vier meisjes heeft gekregen.

    Echter ook voor het woord tweeling heb ik een salaf gevonden in de Tafsir van Siddiq Hassan Khan, namelijk:


    و قال محمد ابن الحنفية: هو أن تلد توأماً غلاماً وجارية

    En Mohamed ibn al-Hanafiyyah zei: Dat is dat men geboorte geeft aan een tweeling, een jongen en een meisje.

    Bron: Fath al-Bayaan fi Maqaasid al-Qor-aan, 6/214

  4. #4
    بلال خطابي

    Reacties
    285
    22-02-2017

    Wie is Muhamad ibn al-Hanafiyah?


    Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Successor (Level 1), Id:2092. - pg:Vol:5]
    محمد بن الحنفية وهو محمد الأكبر بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وأمه الحنفية خولة بنت جعفر بن قيس بن مسلمة بن ثعلبة بن يربوع بن ثعلبة بن الدول بن حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ويقال بل كانت أمه من سبي اليمامة فصارت إلى علي بن أبي طالب رحمه الله أخبرنا الفضل بن دكين قال أخبرنا الحسن بن صالح قال سمعت عبد الله بن الحسن يذكر أن أبا بكر أعطى عليا أم محمد بن الحنفية أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء ابنة أبي بكر قالت رأيت أم محمد بن الحنفية سندية سوداء وكانت أمة لبني حنيفة ولم تكن منهم وإنما صالحهم خالد بن الوليد على الرقيق ولم يصالحهم على أنفسهم أخبرنا الفضل بن دكين وإسحاق بن يوسف الأزرق قالا حدثنا فطر بن خليفة عن منذر الثوري قال سمعت محمد بن الحنفية قال كانت رخصة لعلي قال يا رسول الله إن ولد لي ولد بعدك أسميه باسمك وأكنيه بكنيتك قال نعم أخبرنا محمد بن الصلت وخالد بن مخلد قالا حدثنا الربيع بن المنذر عن أبيه قال وقع بين علي وطلحة كلام فقال له طلحة لا كجرأتك على رسول الله سميت باسمه وكنيت بكنيته وقد نهى رسول الله أن يجمعهما أحد من أمته بعده فقال علي إن الجريء من إجترأ على الله وعلى رسوله اذهب يا فلان فادع فلانا وفلانا لنفر من قريش قال فجاؤوا فقال بم تشهدون قالوا نشهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنه سيولد لك بعدي غلام فقد نحلته اسمي وكنيتي ولا تحل لأحد من أمتي بعده أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا إبراهيم بن عثمان قال حدثنا أبو بكر بن حفص بن عمر بن سعد أن محمد بن علي كان يكنى أبا القاسم أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا هشيم قال أخبرنا مغيرة عن إبراهيم قال كان محمد بن الحنفية يكنى أبا القاسم أخبرنا عبيد الله بن موسى قال أخبرنا إسرائيل عن عبد الأعلى أن محمد بن علي كان يكنى أبا القاسم وكان كثير العلم ورعا فولد محمد بن الحنفية عبد الله وهو أبو هاشم وحمزة وعليا وجعفرا الأكبر وأمهم أم ولد والحسن بن محمد وكان من ظرفاء بني هاشم وأهل العقل منهم وهو أول من تكلم في الإرجاء ولا عقب له وأمه جمال ابنة قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصي وإبراهيم بن محمد وأمه مسرعة ابنة عباد بن شيبان بن جابر بن أهيب بن نسيب بن زيد بن مالك بن عوف بن الحارث بن مازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر حليف بني هاشم والقاسم بن محمد وعبد الرحمن لا بقية له وأم أبيها وأمهم أم عبد الرحمن واسمها برة بنت عبد الرحمن بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم وجعفرا الأصغر وعونا وعبد الله الأصغر وأمهم أم جعفر بنت محمد بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب وعبد الله بن محمد ورقية وأمهما أم ولد أخبرنا الفضل بن دكين قال حدثنا فطر بن خليفة عن المنذر الثوري قال سمعت محمد بن الحنفية يقول وذكر يوم الجمل قال لما تصاففنا أعطاني علي الراية فرأى مني نكوصا لما دنا الناس بعضهم إلى بعض فأخذها مني فقاتل بها قال فحملت يومئذ على رجل من أهل البصرة فلما غشيته قال أنا على دين أبي طالب فلما عرفت الذي أراد كففت عنه فلما هزموا قال علي لا تجهزوا على جريح ولا تتبعوا مدبرا وقسم فيؤهم بينهم ما قوتل به من سلاح أو كراع وأخذنا منهم ما أجلبوا به علينا من كراع أو سلاح أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الموال عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال سمعت محمد بن الحنفية يقول كان أبي يريد أن يغزو معاوية وأهل الشام فجعل يعقد لواءه ثم يحلف لا يحله حتى يسير فيأبى عليه الناس وينتشر رأيهم ويجبنون فيحله ويكفر عن يمينه حتى فعل ذلك أربع مرات وكنت أرى حاله فأرى ما لا يسرني فكلمت المسور بن مخرمة يومئذ وقلت له ألا تكلمه أين يسير بقوم لا والله ما أرى عندهم طائلا فقال المسور يا أبا القاسم يسير لأمر قد حسم قد كلمته فرأيته يأبى إلا المسير قال محمد بن الحنفية فلما رأى منهم ما رأى قال اللهم إني قد مللتهم وملوني وأبغضتهم وأبغضوني فأبدلني بهم خيرا منهم وأبدلهم بي شرا مني أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني عبد الله بن الحارث بن الفضيل عن أبيه عن محمد بن كعب القرظي قال كان على رجالة علي يوم صفين عمار بن ياسر وكان محمد بن الحنفية يحمل رايته أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أحمد بن خازم عن عمرو بن شراحيل عن حنش بن عبد الله الصنعاني عن عبد الله بن زرير الغافقي وقد كان شهد صفين مع علي قال لقد رأيتنا يوما والتقينا نحن وأهل الشام فاقتتلنا حتى ظننت أنه لا يبقى أحد فأسمع صائحا يصيح يا معشر المسلمين الله الله من للنساء والولدان من الروم من للترك من للديلم الله الله والبقيا فأسمع حركة من خلفي فالتفت فإذا علي يعدو بالراية يهرول بها حتى أقامها ولحقه ابنه محمد فأسمعه يقول يا بني الزم رايتك فإني متقدم في القوم فأنظر إليه يضرب بالسيف حتى يفرج له ثم يرجع فيهم أخبرنا الفضل بن دكين قال أخبرنا فطر بن خليفة عن منذر الثوري قال كنت عند محمد بن الحنفية فسمعته يقول ما أشهد على أحد بالنجاة ولا أنه من أهل الجنة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا على أبي الذي ولدني قال فنظر القوم إليه قال من كان في الناس مثل علي سبق له كذا سبق له كذا أخبرنا قبيصة بن عقبة قال أخبرنا سفيان عن أبيه عن أبي يعلى عن محمد بن الحنفية أنه قال وهو في الشعب لو أن أبي عليا أدرك هذا الأمر لكان هذا موضع رحله أخبرنا أحمد بن عبد الله بن يونس قال حدثنا أبو شهاب عن ليث عن محمد الأزدي عن بن الحنفية قال أهل بيتين من العرب يتخذهما الناس أندادا من دون الله نحن وبنو عمنا هؤلاء يعني بني أمية أخبرنا الفضل بن دكين قال حدثنا عبثر أبو زييد عن سالم بن أبي حفصة عن منذر أبي يعلى عن محمد بن الحنفية قال نحن أهل بيتين من قريش نتخذ من دون الله


  5. #5
    بلال خطابي

    Reacties
    285
    22-02-2017

    Vervolg:


    أندادا نحن وبنو أمية حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا أبو عوانة عن أبي حمزة قال كانوا يسلمون على محمد بن علي سلام عليك يا مهدي فقال أجل أنا مهدي أهدي إلى الرشد والخير اسمي اسم نبي الله وكنيتي كنية نبي الله فإذا سلم أحكم فليقل سلام عليك يا محمد السلام عليك يا أبا القاسم أخبرنا الفضل بن دكين قال أخبرنا أبو العلاء الخفاف عن المنهال بن عمرو قال جاء رجل إلى بن الحنفية فسلم عليه فرد عليه السلام فقال كيف أنت فحرك يده فقال كيف أنتم أما آن لكم أن تعرفوا كيف نحن إنما مثلنا في هذه الأمة مثل بني إسرائيل في آل فرعون كان يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم وإن هؤلاء يذبحون أبناءنا وينكحون نساءنا بغير أمرنا فزعمت العرب أن لها فضلا على العجم فقالت العجم وما ذاك قالوا كان محمدا عربيا قالوا صدقتم قالوا وزعمت قريش أن لها فضلا على العرب فقالت العرب وبم ذا قالوا قد كان محمد قرشيا فإن كان القوم صدقوا فلنا فضل على الناس